Wednesday, July 06, 2005

مسلسل رمضاني – رجال من الزمن الصعب – الحلقة الرابعة عشر


حصرياً على تلفزيون الكويت، القناة الأولى، يومياً الساعة 16:00 مساءً، ويعاد بثه الساعة 00:30 بعد منتصف الليل

جميع الأحداث والشخصيات بالمسلسل لا تمت بالواقع بصلة. أي تشابه هو محض الصدفة. أو يمكن، المؤلف متعمد بذكر أحداث وشخصيات حقيقية، الله العالم، المهم هذا ما يقال عادةً

بعد إسبوع في وزارة العدل

تؤشر اللوحة الإعلانية للأرقام ببلوغ الدور الى الرقم الذي يمسكه عبدالرزاق

"هذا دورنا يا أبي" يحدث عبدالرزاق أبيه، وينطلقون نحو المكتب الخصص

يستقبلهم الموظف ويحدثهم، "بماذا أستطيع خدمتكم؟" يسألهم

"نريد عمل وكالة عامة من أخي لإبنه" يؤشر بوعبدالمحسن على بوعبدالرزاق وعبدالرزاق

"حسناً، أحتاج لبطاقكم المدنية وصورة عنها" يرد الموظف

"تفضل" يعطيه عبدالرزاق ما يلزم

"أرجو منكم الإستراحة مرة أخرى وعند إنتهاء العمل سنستدعيكم مرة أخرى" يشرح الموظف

يطول الإنتظار بعض الشيء

"السيد سعود المغنم. السيد سعود المغنم. يرجى التوجه للمكتب رقم 12 " يرد الصوت من المكرفون

"السيد سعود؟" يسأل الموظف مستفسراً

"نعم هذا أنا" يرد بوعبدالرزاق

"دعني أوضح لك بعض النقاط الضرورية قبل التوقيع. الوكالة العامة هي توكيل مباشر من قبلك للشخص الموكل إليه بالقيام محلك بالتصرف الشامل نيابة عنك دون الرجوع إليك. أتقبل بذلك" يسأل الموظف

"نعم يقبل" يجيب بوعبدالمحسن

"أرجوك أيها السيد، دع السيد سعود يوافق شخصياً. يجب أن أسمع موافقته منه لفظياً هذه هي التعليمات وقانونية الوكالة العامةً" يجيب الموظف ببعض الحزم

"نعم يا بني إنني موافق" يرد بوعبدالرزاق بسرعة محاولاً إنعاء الموضوع

"عفواً سيدي دعني أعيد ما قلته زيادة بالتأكيد، الوكالة العامة هي توكيل مباشر منك للشخص الموكل إليه، في حالتك يكون إبنك. وهو يقوم محلك بالتصرف الشامل نيابة عنك دون الرجوع إليك. في هذه الحالة يستطيع التصرف بكل ممتلكاتك من بيع وشراء ورهن. والتصرف بأموالك في البنوك ولدى الآخرين. ويستطيع كذلك أن يكون وكيلك بكل شيء حتى الزواج والطلاق" يؤكد الموظف

"يا بني المهم ألا يزوجني، وما غير ذلك فليفعل ما يحلو له" يضحك الجميع

"حسناً يا سيدي يرجى التوقيع بالمكان المخصص وبذلك نكون إنتهينا" يحدثه الموظف. ويشكره بوعبدالرزاق ويرحلون جميعاً

+++++

في الشركة وبعد شهرين تقريباً

يدخل عبداللطيف على والده بالمكتب وعلامات القلق بادية عليه

"ما الأمر؟" يسأله والده

"لقد نما إلى علمي بأن عمي قد وكل عبدالرزاق بوكالة عامة" يرد عبداللطيف

يفكر بوعبداللطيف للحظات ويقطع عبداللطيف أفكار أبيه بالسؤال، "أبي. ماذا أنت فاعل؟" يسأل

"لا شيء. لا شيء يمنع من الأب بعمل وكالة عامة لإبنه" يرد بوعبداللطيف

"ولكن يا أبي" يحدث عبداللطيف أبيه الذي يقاطعه بالحال

"لا تشغل بالك الآن. عاجلاً أم آجلاً سيحرك جاسم عبدالرزاق وسنعرف لعبته الكاملة. أول اللعبة كان بفرض نفسه بالشركة بحجة أنه مستشار مالي. كانوا يريدون معرفة المركز المالي للشركة. الكرة الآن بملعبهم. علينا الإنتظار ولا شيء غير ذلك. ولكن قبل كل شيء، هل أنت متأكد من الموظفين ما طلب منهم؟" يحدث بوعبداللطيف إبنه

"كما أنني متأكد من نفسي. كل موظفي إدارة المالية يدينون لك ولي بالولاء. وهم مشمئزون من تطفل بوعبدالمحسن بأمور ليست من صلاحيتة ولكنهم لا يعترضون على طلباته كي لا يكشفوا أنفسهم" يرد عبداللطيف

"جميل جداً. زد المكافأة السرية لهم جميعاً من حسابي الخاص. لا أريد أي دليل يؤدي لكشف ما نعمل. متى إجتماع المالية القادم؟" يسأل بوعبداللطيف بعد لحظات

"بعد شهر تقريباً . واطمئن يا أبي إني كلي حذر" يرد عبداللطيف

"جميل. حسناً أنا ذاهب الآن لمنزل عمتك للغداء. أما أنت فأعد الكشوفات حسب ما طلبت منك" يطلب بوعبداللطيف

"كما تريد يا أبي. إلا إنني لا أفهم سبب هذه الكشوفات ولم تريدها بهذا الشكل، فنحن لم نكن نعدها بهذا الشكل من قبل؟" يسأل عبداللطيف

"هم يريدون سبب لإفتعال مشكلة. وأنا سأعطيهم هذا السبب" يقولها ويخرج من المكتب

إلى اللقاء مع الحلقة القادمة

مع تحيات المؤلف إستش

والمخرج بومريوم

3 Comments:

Blogger forzaq8 said...

انقلاب عسكرى مو اداره شركه

8:21 AM  
Blogger Judy Abbott said...

صج عرب

11:21 AM  
Blogger esetch said...

فورزا

مو أكثر من سوالف عيال السلطان بشأن عقود المخازن

12:14 PM  

Post a Comment

<< Home