Saturday, April 30, 2005

رواية فسيفساء – الجزء الخامس عشر والأخير


الزمان : الثلاثاء – 8 / فبراير / 2005 – الساعة الثامنة صباحاًً

المكان : مطار الكويت الدولي

تنتهي كيت من إجراءات حجز المقعد وتحمل حقيبتها متوجهه نحو مقهى ستاربكس في صالة المسافرين

تطلب قهوة اللاتية. تسرح بتفكيرها في أمور عدة. بكل شيء ولا شيء. ولقاء البارحة الأخير مع بومريوم. يا إلهي ما أصابني البارحة. تحدث نفسها. لقد كانت دموعي تنهمر من حرقة الفراق.

وبينها هي في أحلام يقظتها، يأتيها الصوت، " المعذرة، هل هذا المقعد مأخوذ"

"يا إلهي، تي جيه" ترد بفرح شديد

"هل تفاجأتي؟ أظننتي بأني سأفوت وداعك؟" يبتسم لها بومريوم

"لقد إعتقدت بأن البارحة كانت ليلة الوداع. لم أتصور بأنك ستحضر بعد أن قلت بأنك ستكون مشغولاً بالعمل" ترد عليه

"لقد أردت أن أعمل لك مفاجأة" يقول لها، "هل نجحت" يسالها

تهز رأسها مبتسمة

"هذه لك" يهديها بومريوم علبة كبيرة وثقيلة بعض الشيء

"ما هذا؟ أأستطيع فتحها؟" تطلب كيت

"ليس الآن، وأنت عل متن الطائرة ربما" يرد بومريوم

"أنت مفسد البهجة" تضحك كيت

"على فكرة، لقد إتصل بي المقدم خالد محمود، أتذكرينه" يسألها وتهز رأسها موافقه "يقول بأنهم قد قبضوا على أشخاص في الأحداث الأخيرة، ومن التحقيقات تبين أن أحدهم من أطلق النار علينا تلك الليلة"

تنتبه كيت أكثر، "وماذا ايضاً" تسأله

"يا لسخريات القدر، يبدو بان حبي للقهوة قد أوقع بنا"

"ماذا تعني؟" تسأله كيت

"إتضح لهم من التحقيقات بأن الهجوم علينا كان محض صدفة" يرد بومريوم، ويكمل "لقد شاهدونا بالصدفة بالمقهى تلك الليلة وظلوا يتابعوننا، حتى حصل ما حصل"

"ألم أقل لك بان شرب القهوة مضر بصحتك" تضحك كيت

يعلن جهاز المناداة عن قيام الرحلة رقم 112 . رحلة كيت

وأمام بوابة الدخول تحتضن كيت بومريوم ثم تقبله قبلة تطول بعض الشيء.

تتجه الكثير من العيون نحوهم. فمن نظرات إستهجان وأخرى إعجاب وغيرها من الإستغراب. لكن الأمر لا يهم

"كما إتفقنا، دعني أرتب أموري، وسنرى أين ستقودنا الأقدار" تحدثه كيت

"طبيعي أنها لن تقودنا نحو ستاربكس الفحاحيل" يرد عليها مبتسماً

تنطلق كيت نحو المدخل ملوحة بيدها تودعه

في الطائرة وأثناء الرحلة، تتذكر هديته لها، فتقف وتجلبها من الخزانة المعلقة فوق رأسها

يصحب الهدية بطاقة تبدأ كيت بقراءتها

دعيني أتنفس أعباق أنسامك العذبة

تلك الهائمة من فاه المحبة

دعيني أمتع ناظري بجمالك كل يوم

حبك اشعل رغباتي بأن تتجدد حياتي من جديد

أعطيني يديك، واحتضني روحي

لعلي أستقبلها وأعيش من جديد

إصرخي باسمي الخلود ، فخسرانها لن يعود

يالها من كلمات عذبة، كلمات حب بين عاشقين. ولكنا في حقيقة الأمر كلمات إخناتون للرب آتون، وبفضل سرمديتها إستخدمها المحبون للتعبير عن عشقهم لمحبيهم

تفتح العلبة بسرعة الطفل الملهوف على هديتة وفجأة، تضحك كيت ملأ شدقيها ويسمع من بالطائرة ضحكها

تتجه أنظار الركاب من حولها باستغراب نحوها وعيونهم تمتلأ بالفضول، يسرع أحد المضيفين نحوها للإستفسار أو من باب الفضول، فإذا به يشاهد لوحة ببرواز.

تصميم يغلب عليه اللون الأزرق عليه شعار الأمم المتحدة وبعض الكتابات العربية وأخرى تبدو غريبة مع أنها أحرف لاتينية ويتوسط التصميم، شكل إسلامي.



إنتــهــــى


15 Comments:

Blogger forzaq8 said...

نهايه ممتازه لروايه رومانسيه

لو انا وزير الاعلام كان خليتك تكتب المسلسلات الرماضانيه بدل
الخبيابه التى عندنا

9:27 AM  
Blogger esetch said...

Forza

يا إبن الحلال خلنا جذي مع حبايبنا إللي إنت منهم وايد أحسن

بومريوم وكيت وبوس بالمطار، رحنا وطي

9:47 AM  
Blogger بومريوم said...

نهايه ممتازه مثل ما قال فورزا

بس لو مخلى بو مريوم يروح امريكا معاها:)

تسلم اس اتش على القصه الممتعه

9:48 AM  
Blogger esetch said...

بومريوم، حبيب والله، حياك الله

طبعا إهي قالت بالجزء الأخير خلنا نشوف سيصير، يمكن في جزء ثاني، بس هالمرة من دون إرهاب

9:55 AM  
Blogger nanonano said...

وايــــــــــــد حلـــــوه
مشكور...أقولك شئ... صاير كأنك حبّابة البلوغرز على هالحزاوي

10:05 AM  
Blogger esetch said...

Nano

حياك الله

عاد حبابة. الله يرحمك يا مريم الغضبان

10:34 AM  
Blogger forzaq8 said...

الله يهداك بوسه مره بالمطار
ولا 200 طراق

10:52 AM  
Blogger NYchick said...

حلوه النهاية
مشكور اس اتش
قبل كم سنة واحد ودع زوجته بالمطار بهذه الطريقة
اذكر صارت سالفة و اكتبوا الصحف عنهم
و اعتقد اسحبوا الريال و حققوا معاه بتهمة خدش الحذاء- عفوا الحياء العام

لو مسويها في بومريوم
lol

11:04 AM  
Blogger nanonano said...

NYchick:
تدرين مرّه أن تم تنبيهي أني مااقترب من زوجي في مكان عام لأن ممكن يرفعون علينا قضية خدش الحذاء العام

11:50 AM  
Blogger kuwaitigirl said...

نهايه موفقه, واسلوبك فى الكتابه اكثر من رائع

تحياتى لك:)

12:14 PM  
Blogger Judy Abbott said...

aaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaah ya 7elo hal kalam wallah.

6:22 PM  
Blogger NYchick said...

Nanonano
اي تصير ليش لا؟
بس انا لاحظت انه في الفترة الاخيرة قاموا الشباب و الشابات حديثو الزواج بمسك الايادي في الاماكن العامة و هو امر كان نادرا ما نراه في السابق
عليهم بالعافية الكم شهر الاوليين لين تبدأ المشاكل و عوار الراس و اخيرا الظاهرة الجديدة...الخيانات المتبادلة

صج عاد انا اللي خربت رومانسية البوست هل مره سوري اس اتش
:)

2:22 AM  
Blogger esetch said...

NYChick

المشكلة فينا إنا نتظاهر بالتقوى بس ندور هالسوالف من حدر لحدر

آنه متأكد بأن كل واحد (ذكر أو أنثى) سواء متزوج أو عنده صديقه وده يلمها حيل ويطيح فيها جدام خلق الله

7:31 AM  
Blogger BloBoz said...

La6yfa gedan Romance and action what a mix :) ,, thanxz for enjoying us , and wishing u all the best ..

4:53 PM  
Blogger Jewaira said...

Esetch
Well done :) We all enjoyed your action & romance.

12:35 PM  

Post a Comment

<< Home