Thursday, April 28, 2005

رواية فسيفساء – الجزء الرابع عشر قبل الأخير


الزمان : الأحد – 16 / يناير / 2005 – الساعة الخامسة صباحاًً

المكان : شقة بومريوم الخاصة

يشهق بومريوم شهقة عظيمة وينهض مفزوعاً من فراشة على صوت هاتف الشقة. البرودة لم تمنعه من التعرق بغزارة من هول الكابوس

يا إلهي، ما أبشع الكابوس، لا يمكن أن يحصل هذا لي، يحدث نفسه بينما الهاتف مستمر في رنينه

"آلو" يرد بومريوم على الهاتف

"آسفه هل أيقظتك، ...، هل أنت بخير" تسأله

بينما هو يصر على سؤالها "هل أنت بخير!!!" ويكررها مراراً

"لم أستطع النوم. ظللت أتقلب بفرشي. أغفو قليلاً، ثم أصحوا. لا أدري ما أصابني، ماذا عنك؟" تساله كيت

"هذا طبيعي" يحاول بومريوم تهدئتها بينما تنفسه العميق يكشف حالته، هو يعلم بأنه من داخله في حاله حطام، "إنها الصدمة من الحدث. لقد أيقظني رنين الهاتف من حلم مزعج" ويروي لها ما رآه في حلمه

"لقد أخبرني مندوب السفارة بأنهم يستطيعون أن يرسلوا من قد يساعدني لتخطي الأمر. أظنهم كانوا يقصدون أحد المختصين النفسانيين. لا أعلم إن كان يعمل بالسفارة أم لا. ولكن على الأرجح أنه يعمل مع القوات في الكويت أو العراق. يبدو بأنك بحاجه له أكثر مني" ترد كيت

يطول الصمت

"كيت ..." يحاول بومريوم محادثتها

"لا يا تي جيه. دعني أحدثك أولاً" تقاطعه كيت

"عندما أتيت للكويت، إعتبرت الأمر مجرد متعة وإجازة لي، زيارة لأختي

ولكن نحن لا نعرف ما تخبئه الأقدار لنا

فجأة ظهر ذاك الشاب في حياتي وأخذ لباب عقلي، لقد عرفت شباناً غيره طوال حياتي، ولكن هذا أحسسني بأني إمرأة. أخذني إلى عوالم لم أحلم في يوم من الأيام بأني سأكتشفها.

يا له من إحساس، لم أشعر به من قبل، لا أريده أن يختفي والبارحة، يا إلهي كدت افقد كل شيء بما في ذلك حياتي

"كيت إنني أشعر بالسوء مما حصل" يرد بومريوم

"لا يا تي جيه. لم يكن هذا مقصدي إطلاقاً" تجيب كيت، "لقد كان من سوء حظنا لا أكثر.

مقصدي هو فقدانك. لم أكن أتصور مدى إرتباطي بك حتى تلك اللحظة"

"كيت أنا ...." يرتبك بومريوم

"أرجوك يا عزيزي، لا تقل شيئاً. أنا آسفه، لا أعلم ما أصابني. لآ أريدك أن تظن ولو للحظة واحدة بأنني أحاول ربطك بي. يعلم الله بأنني لم أكن أريد أن أضعك في هذا الموقف المحرج.

إنها أمنياتي وأحلامي أنا. ولكني أعلم مدى صعوبة تحقيق ما أتمناه"

ويستمر الحديث بينهما، ويتحول نحو حديث حميمي أكثر وأكثر، وتطلق رغبتها وحسرتها أخيراً

"آآآآه يا تي جيه، لكم أحبك"

إنتهى الجزء الرابع عشر

ويتبع في الجزء القادم

9 Comments:

Blogger nanonano said...

don't tell me he's going to marry her!!!!!!!!!!!!!!!
noooooooooooooo
mabbbbbbbbbbby

5:49 PM  
Blogger BloBoz said...

El gez2 el yay R rated ? lol .. , thanxz for posting bel weekend :) ..

6:19 PM  
Blogger Purgatory said...

hmm, what is for dinner?

6:40 PM  
Blogger Shurouq said...

Nano,
Kate and Bu maryoom would make a perfect couple.. The girl is crazy about him.. 7aram
But then you're an insider, you must know her better than I do :P

Esetch,
What happens when this story ends. What's youe next project? :/

8:05 PM  
Blogger esetch said...

Nano

maybe; why not


bloboz

thanks for chacking on the weekend.

purg
probably another italian dish, but this time the salad is shirazi salad

shurouq
many things actually but i need much research for all. some are short stories, other epic proportion

11:12 PM  
Blogger بومريوم said...

ادرى شنو سبب هالحب
اكيد ابو عبيده و القهوة الارتيريه:)

اتوقع شهر العسل باليمن او الصومال:)

5:58 PM  
Blogger NYchick said...

بومريوم يخرب بيت رومانسيتك

5:04 AM  
Blogger بومريوم said...

ادرى و الله:(
انا وين و الرومانسيه وين

حدى صمون فلافل و بساط على شاطىء بحر شويخ
لاو بيبسى حار بعد

8:32 AM  
Blogger NYchick said...

ايييي
lool

10:59 AM  

Post a Comment

<< Home