Friday, April 15, 2005

رواية فسيفساء – الجزء السابع


الزمان : الأثنين – 12 / يناير / 2005 – الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل

المكان : شقة بومريوم الخاصة

"لا شك عندي إنه نوع من أنواع الشيفرة، ولكنها المرة الأولى التي أرى فيها شيفرة كلها الأرقام" يحدثهم زيدون عبر برنامج المحادثة

لقد دعى بومريوم بعض أصدقائه من أصحاب المدونات ليشاركوه في تفسير ما رآه على إحدى المواقع التي إشتبه بها . ولقد شرح لهم كل ملابسات الموضوع وأهميته طالبا منهم في نفس الوقت المحافظة على السرية لخطورة الأمر

"أتأسف لتأخري" يحدثهم أنتي ريزن، "لقد شغلني أمر لبعض الوقت"

"هل تسنى لك يا أنتي بزيارة المواقع التي ذكرها لنا بومريوم؟" يسأله كيو

"في الحقيقة نعم" يرد أنتي ريزن

"هل لديك تفسير لما رأيته في المواقع" يسأله كيو

"أنتي لقد شرحت لهم قبل قليل، بأنهم يستخدمون إسلوب قديم لتبديل الأحرف بالأرقام ولكن الأرقام في الموقع الأول تبدو أكثر من المطلوب قليلاً" تشارك نانو في الحوار

"نانو على حق . مع العلم بأنني لست مطلعا بعمق على هذه المعرفة، إلا أن إسلوب إستخدام الأرقام كبديل عن الأحرف معروف قديما.

هل تذكرون فلم بالب فيكشن للمخرج تارانتينو. لقد حدث لغط كثير حول الضمادة التي يضعها الممثل الأميريكي ذو الأصول الأفريقية. فقد لمح البعض بأن الممثل يجسد شخصية الشيطان بالفلم، وإنه قد وسم الرقم 666 على قفاه لذا فهو يضع الضمادة لكي لا يظهر الرقم.

بل أشار الكثير بأن الرمز لنظام الأمن لمنزله، عندما حاول الممثل جون ترافولتا الدخول، هو 666. يقسم المؤمنون بالنظرية بأن جون ترافولتا ظل يضغط على نفس الرقم أي الرقم 6.

وأكثر من ذلك، يعتقدون بأن رمز حقيبة السمسونايت أيضا هو 666 " يشرح أنتي ريزن بإسهاب

"حسنا لو سلمنا بالنظرية، فكيف نعرف الحرف مقابل الرقم" يسألهم بومريوم ويشرح في نفس الوقت ما يجري لكيت

"أنا لدي إحساس بأن نانو تعرف" يقول زيدون

"ولكن نانو قالت بأن الأرقام في الموقع الأول تبدو أكثر من المطلوب قليلاً، ولا أعرف ما يعني هذا الكلام. فمما رأيت الأرقام وصلت إلى 9000.

وحسب علمي فإن أحرف الأبجدية العربية 28 فقط. يبدو لي بأنها أكثر بكثير" يحدثهم كيو

"كيو ليس الأمر كما تتصور. أولا لتصحيح معلومه، عدد أحرف الأبجدية العربية ليس 28 ، بل 29. الحرف المفقود هو الـ لا ، وكان يلفظ لام ألف. إلا إنه نسي أو حذف لاحقا كونه مؤلف من حرفين موجودين بالأبجدية أصلاً.

وثانيا، وهو المهم،لم يعتمد العرب في حساباتهم بهذا النظام على الترقيم التسلسلي. أي أنهم لم يبدءوا بالرقم 1 وإنتهوا بالرقم 28 . لا، لقد إعتمدوا إسلوب المضاعفات بعد الأرقام الرئيسية" تشرح نانو

"نانو ، قليل من التفاصيل لو سمحت" يحدثها فورزا كيو أيت

"إسلوب المضاعفات يبدأ بالرقم 1 وينتهي بالرقم 9. عندها يبدأ الحرف التالي بالرقم 10 وبعده 20 و30 وهكذا حتى الرقم 90. فيكون الحرف التالي 100 وآخر حرف هو 1000. ولكن كما قلت هناك أرقام زائدة 2000 و3000 وهكذا، وهناك أمر آخر بغاية الأهمية"

"يا إلهي، أبعد كل هذا يوجد شيء آخر" يرد كيو

"نعم ترتيب الأحرف. أي ترتيب إستخدموا" تزيد نانو في حيرتهم

"ماذا تقصدين بالترتيب؟ ألف باء تاء ثاء، إلخ" يرد زيدون

"هذا ترتيب الخليفة عبدالملك بن مروان وهو الترتيب قبل الاخير بين التراتيب. ويعد الترتيب المشرقي. فقبله هناك الترتيب القديم، أبجد هوز حطي كلمن. والترتيب العيني، نسبة لكتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي، وبعده ترتيب الإمام سيبويه وأخيراً هناك الترتيب الأندلسي أو المغربي" تشرح نانو

"نانو" يسألها أنتي ريزن، "ما هو الترتيب القديم ما كيفية أرقامه"

"هي كالآتي

أ ب ج د هـ و ز ح ط

1 2 3 4 5 6 7 8 9

ي ك ل م ن س ع ف ص

10 20 30 40 50 60 70 80 90

ق ر ش ت ث خ ذ ض ظ غ

100 200 300 400 500 600 700 800 900 1000

والموقع يحتوي على ارقام إضافية لا أعرف مصدرها" تشرح نانو

"لحظة من فضلكم، أين باقي الأحرف مثل الموجودة على لوحة الأحرف بالحاسب الآلي، أعني، ة آ ى لا لآ ؤ ء ئ" يسأل كيو

"ربما هذا يفسر باقي الأرقام، ألا تظنين يا نانو" يرد زيدون

"ربما، لا أستطيع أن أجزم"

"لا أعلم، يبدو الأمر في غاية البساطة، لا أعتقد بأنهم بهذه السذاجة" يحدثهم بومريوم

"على العكس كونه بهذه البساطة ربما يكون هذا المطلوب" يرد أنتي ريزن

"كيف" يسأله بومريوم

"لنسأل أنفسنا أولاً، من هم هؤلاء. ليسوا علماء ذرة بالتأكيد. أغلب الظن بأن ذو تعليم إعتيادي وتفكير وسط. أي شيء معقد لن يجعلهم يتفاعلون معه. علاوة بأن أنهم يحتاجون للتبسيط وخصوصا في هذه الأوقات كونهم سيكونون على عجالة من أمرهم"

"أختلف معك بالشطر الأول يا عزيزي أنتي. كونهم إستطاعوا إستخدام الإنترنت والتفكير بتشفير الصفحات يدل على عمق تفكيرهم. إلا أن مسألة كونهم على عجاله وحاجتهم للتبسيط بهذه الحاله، فلا خلاف معك" يرد بومريوم

"حسنا، لنفترض بأن الموقع يفسر كما ذكرت نانو، فأي ترتيب باعتقادكم يستخدمون؟" يسأل كيو

"ترتيب أبجد هوز هو الترتيب الأول بل يكاد يكون المقياس بدراسات اللغة العربية ومعه ظهر نظام الترقيم. فلا يذكر الترقيم إلا ويربط بترتيب أبجد هوز، لذا أعتقد بأنهم يستخدمونه" ترد نانو "ولكن هناك معضلة"

"وما هي؟" يسأل بومريوم

"نظام الترتيب لم يعتمد كنظام للتشفير أبداً. الغرض منه مغاير تماماً. فقد أستخدمت الأرقام لعمل تعاويذ وطلاسم، والخوض فيه يطول سأدعها لوقت آخر.

لكن دعوني أوضح معضلتنا أكثر، إن كلمة بدر مثلا سيكون رمزها الرقمي كالآتي، 2 + 4 + 200 ، 2 للحرف باء و4 للحرف دال و200 للحرف راء والناتج هو 206.

الآن لنحاول العكس مع الرقم 206، فالإحتمالات هي 6 + 200 أو 6 + 100 + 100 أو 1 + 5 + 50 + 50 + 100 وهلمجرا، وهنا تكمن المشكلة"

"لحظة من فضلكم، إنهم لا يستخدمون إسلوب الجمع بإعتقادي. لو نظرنا للموقع نلاحظ بأن الأرقام كاملة ومفرقة بالمسافات بينها وبين كل مجموعة أرقام هناك مسافات أكبر وكأن كل مجموعة عبارة عن كلمة واحدة" يرد زيدون

"زيدون على حق، ها أنا ذا ألاحظ الشيء نفسه بالموقع" يؤيده كيو

"حسنا في هذه الحالة وبفرضية ما نقوله صحيح، فإن الأمر قد سهل علينا بدرجة.

السؤال هو، أنستطيع تحويل الأرقام لأحرف بسرعه، أعلم بأن الأمر سيأخذ جهداً ووقتاً ولكن الأمر لا يحتمل التأخير" يطلب منهم بومريوم

"أستطيع كتابة برنامج يقوم بذلك أوتوماتيكياً. المعضلة الوحيدة هو عدم معرفتي بالأرقام الإضافية وترابطها مع الأحرف التي ذكرها كيو، ولكني سأحاول بإسلوب المحاولة والخطأ حتى أصل للمقابلة الصحيحة لكل حرف زائد مع الرقم المطلوب" يرد فورزا كيو أيت

"حسناً، لكل شيفرة مفتاح وقد أعطتنا العزيزة نانو مفتاح الموقع الأول. ماذا عن المواقع الأخرى. تذكروا إنها خليط من الأحرف والأرقام " يشارك زيدون في النقاش


إنتهى الجزء السابع

ويتبع في الجزء القادم

35 Comments:

Blogger Anti_Reason said...

Aaah! This is so sweet; now I'm David Kahn!

8:10 PM  
Blogger forzaq8 said...

انا قاعد متشقق

11:37 PM  
Blogger esetch said...

AR

Idoubt those ppl use german codes. 8-)

7:53 AM  
Blogger nanonano said...

S.H.
والله عطيتني وايد أكبر من حجمي...يعل عمرك طويل أنشاءالله

8:44 AM  
Blogger Zaydoun said...

We are an online version of
لوزة ونوسة وعاطف وتختخ.. ونسيت الخامس شنو اسمه

9:03 AM  
Blogger esetch said...

Nano

إنتي نوارة البلوغات والله

Mr. Z

خامسهم محب

9:18 AM  
Blogger Purgatory said...

I always have difficulties reading those name in arabic, so if my name does come in this story, I would like it to be with a G not GH, and if possible, the villian who kills, with lots of women around him with sharp objects that destroy.

10:21 AM  
Blogger Kuwaiti_Man said...

وعندهم كلب إسمه زنجر, والشاويش فرقع والمفتش سامي بونظارات سودة

طلعتوا من جيل المغامرون الخمسة, والمخبرون الأربعة, والشياطين ال 13

شيااااااااب مثلي ؟؟؟

10:30 AM  
Blogger Anti_Reason said...

The "Shaweesh"s name is Ali :-D

And they never grew up - for years, they were merely high school students! Loozah used to get on my nerves, her brother 3ad6if was the joker of the group. Noosah was the book worm, Mu7ib was, emmm, can't remember? Ta7'-ta7' was a master of disguise - his original name was Tawfeeq" 7'aleel Tawfeeq" 7'arboo6ly!

Gosh, does it show how 3ateej I really am!

BTW; are those stories still in circulation? I stopped reading them once I discovered Agatha Christi!

11:45 AM  
Blogger esetch said...

I used to own the whole collection for the five guys. Did not like the other advanture stories. But i remmeber for the Sheyateen 13, the guy from Kuwait was Khalid

12:18 PM  
Blogger maha said...

بكل صراحة و صدق
تغلغلت في الإحداث
لدرجة لا تصدق

ما شاء الله
عندك أسلوب روائي ممتاز

بانتظار الجزء القادم
على أحر من الجمر

=)

12:37 PM  
Blogger nanonano said...

وااااي ذكّرتوني فيهم..أمي كانت تشتري لي أياهم..مسكينه كنت آكل قلبها عليهم

1:26 PM  
Blogger Purgatory said...

takhtakh wo bas!

2:05 PM  
Blogger Q said...

I want to be the one that saves the day in the end! Or at least be the person who ruins everything!

I feel honored to be mentioned btw, and ur writing is excellent!

2:09 PM  
Blogger Kuwaiti_Man said...

أذكر بالشياطين ال 13 خالد من الكويت كان يحب إلهام من لبنان
وكان فيه عثمان من السودان وكرته الجهنمية
وزبيدة من المغرب
والزعيم اللي محد يعرفه وشعاره علامة إستفهام

والله كأنهم نجوم ستار أكاديمي LOL

2:40 PM  
Blogger Anti_Reason said...

Remember how Ta7’-Ta7’ would sneak into houses at night - always in disguise? Once he even went in dressed as a Maharaja (my freind “M”, if you are reading this, then you know the story!). Not once did inspector Sami warn him that he simply can not do that !

Al-Shayateen 13 fans, are you sure about Khalid and the girl from Lebanon? The way I remember it she had a thing for the guy from Egypt ?

I recall a fellow called Q”ays - from somewhere in the gulf?

The Kuwaiti gut was a non-smoker . In one story he had to learn how to become a chain smoker - in order to take pictures with a miniature camera hidden in a lighter, and was tutored into picking up the habit by the groups butler or chauffeur.

I don’t know, its been a while. For decades now I’ve been a fan of other detectives, most notably Poirot - I have a story about the actor who plays him on TV.

Esetch - I want Mr. Abu 7afs to be involved in capturing the bad guys!

4:23 PM  
Blogger Shurouq said...

ونااااسة

4:40 PM  
Blogger forzaq8 said...

anti reason
قيس كان من السعوديه

i didn't read much of them , i hated how its always the egyptian guy who save the day

i read 2 stories of khalid , and he always was disguised as the rich trader

now i have to check the mine :P for more scans ( Q got a taste of treaures in there )

6:49 PM  
Blogger esetch said...

شباب عد آنه ما أقدر أحطكم كلكم

الحبكة صغيرة ما تحتمل شخصيات كثيرة ولكنكم بالقلب والفكر والله،

راح أحاول بس ما أوعد، والسموحة مقدما

عاى فكرة وين بومريوم مختفي ما أشوف له تعليق

8:27 PM  
Blogger esetch said...

Maha

آنه زعلان

وين باقي قصتك، علقتينا، تقولين كل جمعة

8:28 PM  
Blogger Judy Abbott said...

:(

8:55 PM  
Blogger بومريوم said...

موجود موجود:)
و مستمتع بالحبكه:)

10:02 PM  
Blogger NYchick said...

Ok esetch bas leash bas one girl and bucnh of guys? zeed el3on9er elnsa2e :)

7:17 AM  
Blogger بومريوم said...

coz men are smarter

8:12 AM  
Blogger NYchick said...

bo maryoum
lol leash tdawer el6layeb?
bkber mo7'e o mane rada 3leek :P

9:30 AM  
Blogger بومريوم said...

بتكبرين مخك ها:)
ميخالف..انا صاير شين هاليومين

بس و الله لاشترى سنو بلوور و اوريكم:)

9:35 AM  
Blogger NYchick said...

News flash ya bo maryoum
mn zeman int sheen lol
Snow blower or no snow blower mako fayda
la uo9le7 el snow blower ma afsadah eldahr ;P~

12:28 PM  
Blogger بومريوم said...

ميخالف...
انا لو عندى شهاده..و لا اسهم المخازن و سلطان جان مو ه>ا حالى
انتى تقولين عنى شين
و الثانى يقولى ما هقيتك ج>ى و يقول حق البلوجرز لا تماشونه:(

لنا الله
بروح اتدهن بفكس و انام احسن لى

12:37 PM  
Blogger بومريوم said...

ميخالف اس اتش استحملنا شوى:)

خنقتنى العبره و الله:(

12:39 PM  
Blogger NYchick said...

tabe el9ej 3ad
zain usawe feek
shko tmashe wa7ed 3on9re o "yahel" ha?
gal 3nek la tmashoona? lol
mabrok 7athaf your blog from his list
bas ham etem sheen :P

12:52 PM  
Blogger Kuwaiti_Man said...

لاتزعل يا بومريوم
صاحبنا شالك من مدونته العنصرية, هذا والله فخر لك, ومكان مدونتك بقلوبنا

NY
قاعدة بس حق الشماتة ببومريوم؟

1:59 PM  
Blogger Judy Abbott said...

:) beautifullly written

4:53 PM  
Blogger nanonano said...

S.H.
اليوم الأثنين و لي الحين ما كتبت شئ...بطّل عن التكود

3:46 PM  
Blogger Kuwait passion said...

ليبراليو آخر زمن

يطالعنا الليبراليون بين حين وآخر بآخر ما تتفتق عنهم عقولهم الكبيرة من نظريات وشكوك ليس لها محل سوى في مخيلاتهم. ودائما يحبون المشي بعرض الطريق لسبب واحد فقط وهو خالف تعرف. ولنبدأ بتحليل وضعهم الحالي في الكويت وهو وضع أقل ما يقال عنه بأنه وضع مريض يحتضر وفكر في طريقه إلى الزوال لعدة أسباب وأخطاء لا يرتكبها أبسط العارفين بأصول العمل السياسي.

ففي الستينات وفي عز توهج المنهج الليبرالي كان الليبراليون أول من وضع عقبة أمام عجلة الديمقراطية عبر استقالتهم من مجلس الأمة الأول بعد المواجهة مع الحكومة وهو تصرف أقل ما يقال عنه أنه تصرف جبان وهروب من مواجهة كانت ستكون لصالحهم لو استمروا بنفس الوتيرة خصوصا أن توجه القيادة كان مع تعزيز الديمقراطية. وتلك كانت الضربة الحاسمة لهم وإن استمروا بالتواجد بعد ذلك ولكن بسبب وجود شخص واحد له كل الاحترام والتقدير وهو المرحوم سامي المنيس الذي انطفأ بوفاته المنهج الليبرالي ولم ولن يعد له وجود.

إن الحركة الليبرالية لم تقدم طوال 40 سنة بديلا لقيادييها وكانت وفاة او اعتزال أحدهم تعتبر ضربة قاصمة لهم بسبب عدم وجود البديل الجاهز الذي يمكنهم من اقناع الشارع والاستمرار بالتواجد على الساحة السياسية. والمضحك أن تقوم صحيفته الطليعة بالمطالبة دائما بإعادة ترتيب بيت الأسرة و و و في حين من باب أولى لهم إعادة ترتيب شئونهم الداخلية وإعداد عدد من القيادات الشابة لتولي زمام الأمور ولإقناع المواطنين بأن الزمن يتطور وأن الحياة والمبادىء لايؤثر فيها وفاة شخص أو اعتزال آخر.

وبعد نكسة 2003 واقتلاع آخر رموزهم وإزاحته عن كرسي البرلمان وجدوا أن الحاجة ملحة لإعادة ترتيب أوضاعهم فقاموا بتأسيس تكتل وإجراء انتخابات لاختيار أمين عام وغيره من ذلك الكلام الكبير . وكان اللافت أن التكتل يضم حوالي 300 عضو وهو عدد لا يمكن أحدا من الحصول على كرسي جمعية تعاونية فكيف الحال بتأسيس حزب أو تكتل سياسي.

مشكلة الليبراليين في الحقيقة تكمن في صراعهم مع بعضهم والغيرة والحسد المنتشرة بين من يسمون اليوم قياداتها وانعدام القيادة والرؤية الواضحة وهي أمور كفيلة بتدمير أي تكتل أو تنظيم وللأسف لا نرى أي محاولات جادة على المنظور القريب لاصلاح ذلك الاعوجاج وتصفية النوايا وهو أمر سيضعهم دائما في عداد الخاسرين.

المشكلة الأخرى التي يعانيها الليبراليون هي عدم تقبل سماع الرأي الآخر فسياستهم دائما هي إما أن تكون معي وإلا فأنت ضدي وهذا تصرف أقل ما يوصف بأنه طفولي ويفتقر لأبسط مبادىء العمل السياسي. ولعل هجومهم الكبير على وزير الاعلام الجديد والمحاولة الرخيصة للي ذراعه من البداية هو محاولة ابتزاز رخيصة معروف من يوجهها ويقوم بها إرضاءا لمعازيبه وأسياده. وإلا كيف نفسر ترحيبهم أول يوم لتعيينه ثم انقلابهم عيه قبل أن يؤدي القسم بعد أن هاجمه حامل صكوك الوطنية عبداللطيف الدعيج بمقالين متتاليين. ألم يعتقدوا أو يفكروا أن هذا التقلب المفاجىء يفقدهم ثقة الناس المخدوعين بهم على الرغم من قلة عددهم. وكيف لهم أن يفسروا سبب هذا الانقلاب المفاجىء. وهل من المستغرب أن يكون هناك شخص يحتفظ بعلاقات طيبة مع جميع التوجهات السياسية وهو قمة النجاح في العمل العام والسياسي أم نرجع إلى نفس المبدأ الذي ذكرته عن المع والضد. وهل الشخص الذي يؤدي فروضه الدينية يعتبر إسلاميا أو المحافظ في عاداته وتقاليده يعتبر متطرفا. ألا يوجد أغلبية كويتية صامتة وكبيرة تقوم بذلك وهي الفئة التي يهمني رأيها وليس " الوطني " الكبير. ثم من يملك الحق بأن يقول لهذا أو ذاك أنت وطني وغيرك لا ، فهذه العبارة يطلقها الناس على أي شخص عندما يرون أفعاله أما أن يقول أي شخص عن نفسه بأنه وطني فذلك نقص كبير في الشخصية وعقدة لا حل لها.

المضحك أيضا في الأمر أن هناك من توجس من اعتبار أن سكوت التيارات الاسلامية أو ترحيبها بالوزير الجديد هو عبارة عن صفقة أو لتنفيعات معينة سواء كانت مادية أو سياسية وهذا أيضا أمر غريب ومؤسف في نفس الوقت ولكن إذا عرفنا أن الايمان بنظرية المؤامرة هو من أساسيات عمل الليبراليين فلن نستغرب لصدور تلك الأقوال والتصريحات.

إن الأمر في الحقيقة هو صراع أجيال بين جيل لم يقدم للكويت سوى التنظير والكلام الفارغ الخالي من المضمون وبين جيل شاب متعلم بوده أن يعمل شيئا لوطنه وهو أمر سيعود بالفائدة على الوطن الذي لم يفكر بأمره أحد فالكل يود الظهور والبروز والارتزاق على حسابه. وكلن الحقيقة الساطعة والتي يجب أن يعرفها الجميع أن الجيل الكويتي الجديد والذي يمثله وزير الاعلام سوف ينتصر بالنهاية لأنه يضع اسم الكويت وحبها بين عينيه فعلا وقولا وليس قولا قفط من ربوع (سبوكان) حيث يعيش المنظر الكبير المدافع عن الجيل الذي يسير بطريق الانقراض.

إنني أدعو اخواني الشباب وخاصة الليبراليين بأن يقرأوا موضوعي بتمعن بعيدا عن الأحكام المسبقة وسيكتشفون في النهاية أن توجهات من يدعون أنهم قادة الليبراليين في الكويت هي مجرد فقاعات لا أكثر ولاأقل وأن الطريق أمامهم يعتبر طويلا جدا طالما لم يقترن كلامهم بأفعال والأهم من ذلك هو صفاء النية المفقود والذي لاأعتقد أنه سيكون موجودا بوجود هكذا قيادات.

أخيرا وبعد كل الذي سبق فإن التيار الليبرالي والذي نتفق معه على بعض الأمور حول احترام القوانين والمؤسسات والمحافظة على الأموال العامة وتعزيز المشاركة الديمقراطية يحتاج إلى وقفة كبيرة مع النفس وبداية جديدة لتأسيس عمل منظم وفعال على مستوى الكويت بأكملها وشعبها من الجهراء شمالا إلى الفحيحيل جنوبا وليس على طبقة معينة محصورة في ضاحية عبدالله السالم وما حولها. فهل يفعلونها ... أشك في ذلك

4:50 AM  
Blogger maha said...

esetch
----------

آسفة
حقك علي

بس كنت مشغولة شوي
و وقتي معفوس فوق تحت

و لما قريت كلماتك
حطيت التكلمة

=)

شكراً لك ، دايماً تشجعني
باستمراركم .. أستمر

^_^

10:42 AM  

Post a Comment

<< Home