Wednesday, August 03, 2005

بطة ولا وزة ولا فرخة



جامعتنا كانت راقية بأخلاقها. ومن كثر رقيها كانت مستانسة بالطيور الموسمية اللي تهاجر من الشمال للجنوب. تحط أكل وترعاهم

وكانت هالطيور أنواع وأشكال ولكن الأفضل البط الحلو وخصوصاً الأم والكتاكيت وراها

طبعاً شباب الكويت مو راقين بأخلاقهم كلش. أربعة راكبين الكتلاس ووياهم كنبل الوقت الظهر ويك إند قبل السندي فوتبول

باب السيارة يفتح ولا هجوم وقط الكنبل على البطة، وصياح البط والطيور، وانحش يا ولد

عملية القتل والإرهاب تمت بالبانيو

بعد ما خلصو من الأكل. شباب إللي أكلناه بط ولا وز

5 Comments:

Blogger nanonano said...

يا المجرميــــــــــــــن
شلون هياكم قلبكم تاخذونها من عيالها و تذبحونها

9:36 AM  
Blogger بومريوم said...

السؤال الاهم مو شلون هناكم قلبكم..
السؤال هو ..طبختوها مجبوس و لا مشوى؟

10:48 AM  
Blogger Bo Jaij said...

صج مخاطرة

فيها تسفير هذى


الظاهر الشباب ملتزم دينيا و لاعت جبده من البيتزا الفيجيتارين و الفيش فيليه

لم أكن ملتزما فى سنوات دراستى ببلاد الكفر فكنت أتناول كل ما تقع عليه يدى و فمى

و شحلات البط الصينى اللى إمعلق مثل عارضات الأزياء و كثر البيبورونى على البيتزا يا ريال....و لا تنسى المسترد على الهوت دوغ بالسينما

وين الباربيكيو ريبز الحين....أخيييييه

11:32 AM  
Blogger esetch said...

Nano

المصيبة مو جذي، الوزة، وأفتكر كانت وزة، ظلت تصارخ وتلفتنا إذا فاهمه قصدي

بومريوم
مجبوس ودقوس صبار

بوالجيج
تصدق عاد لو فعلاً صايدينا كنا رايحين وطي

أما من ناحية الإلتزام عاد إسمحلي

كلش مو كل ويك إند بأتلانتك سيتي على طاولات البلاك جاك

11:56 AM  
Blogger q80_demon said...

والله اتخيلكم شكل "المر فد" - عدو "باجس باني" - لما يراكض ورا "دافي دك" بالشوزن!

12:18 PM  

Post a Comment

<< Home