Friday, June 03, 2005

إسليطين المينون


في حياتنا يمرون علينا أشخاص نعتز بذكرياتنا وياهم. ولكن مو كل الأشخاص نعتز بذكرياتهم أو حتى نعتز فيهم

قبل يومين دخل علينا واحد بالدوانية ، آنه من زمان مو شايفه، وعلاقتي فيه سطحية، المهم إنه ذكرني بفلان الفلاني الشهير بين ربع الدراسة بأميريكا باسم إسليطين المينون

إسليطين المينون، شخص موذي، حنّان، ملقوف، الكل ينحاش منه بس يلاحقك ويمسك فيك. تبي منه الفكه بأي طريقه. مصيبته إنه يتحرش بالناس، بس لما الضغط يكون عليه، يزعل ويتنرفز، ما يعرف متى لازم يسكت ومتى يتكلم. المهم أهو واحد إخريش والمشكلة إنه كبير بالعمر بالنسبة لأعمارنا بذاك الوقت وما هو إصغير

آنه كنت أتحاشاه من كثر ما سمعت سوالفه من الشباب، ولكن عاجلاً أم آجلاً كان لا بد ما يحوشني الطشار، وفعلا، فيإحدى المرات كنت قاعد مع أحد الدكاتره وكان يعرفه، يمكن تذكرونه من أحد بوستاتي السابقة، الدكتور إللي بنته تدرس الإيروبكس، وله يقوله الدكتور بعد ما شافه وهو ياي صوبنا، فلان تعرف إن إسم إستش مثل إسمي العبري، طبعاً بدون تردد ولا حيا أو حتى إحترام، رد إسليطين، ياااس بت يور نيم إز باتار، يعني إسم الدكتور أحسن من إسمي آنه. إخريش شتقول له ولا ترد عليه ولا الدكتزر قاعد يقول له الإسمين متشابهين، إشلون إسمه صار إسمه أحسن من إسمي، غو فيغر.

طبعاً لازم بين يوم وترك تكون عنده سالفه، المهم ذاك اليوم متلزق بالشباب مع إنهم يتفادونه بس ماكو فايدة، إحنا آل فلان كنا وسوينا وصرنا. طبعاً أهو من عائلة عريقة محترمة، ما له داعي يذكر عنها الكل عارفها، بس ماكو مو راضي يسكت والشباب يسمعون إبصبر والله، لين قال أصلاً إحنا مكتوبين بكتب التاريخ، كان في كتاب نسيت إسمه ... ، وله يطمر واحد من الشباب من إللي إنبطت كبودهم ويقول، أي كتاب هذا، عجائب الزماني لإبن الزعفراني

ولا الشباب كل واحد منسدح صوب من الضحك، إخريش وتتطنـز عليه شيفكك منه، طبعاً مثل ما قلت ما يعرف متى يسكت. وله ينهد بالشباب، أنتو ما تستحون قاعدين تتطنزون علي. صاحبنا طبعاً ما خلاه، يرد عليه، بس كل ما يسكتون صاحبنا إللي رد عليه، إسليطين قاعد يهذر زياده، يخليه غصب إلا يرد، يالله وين لما السالفة هدت

وما يـيوز من سوالفة، ماسكنا ذاك اليوم الصبح، يا حلو أسبانيا ويا زين أسبانيا صايرلي ست إسنين مو شايفها، وبنفس اليوم بالليل، آنه العام شريت بيت بأسبانيا...... لحظة لحظة، إنت مو قايل الصبح إنه صاير لك ست إسنين مو شايفها، إشلون العام شريت بيت فيها، وإنهد علينا، إنتو ما تستحون يعني آنه كذاب، وطاح فينا. طيب هذا سمع غلط، الخمس الباجين هم سمعوا غلط

طبعاً أهو دايماً يبين لنا إشلون مدلل أهله ويسافر ويروح ويجي. المهم، بالكافتريا ومع تجمع الشباب، وله يبطل حلقه، آنه تواعدت مع المدام إنا نلتقي بلندن. إهي تيجي من الكويت وآنه من جيرسي. الشباب إستلموه، أحسن تعليق كان من أحد الشباب، لما قاله، هذا مو مدام إسليطين، إستفاني باورز من مسلسل هارت تو هارت – الشياب حلاتي يعرفون هالمسلسل وراح يفهمون النكته

المهم، في مرة قاعد ويوصف لنا طريقة عمل البنات في الغوغو غيرلز بارز، يعني إستربتيز، وإشلون في ممر مثل حرف التي بالإنجليزي يتمشون عليه ويستعرضون. واحد من الشباب لقف السالفة جان يسأله، إنت شموديك إهناك، جان يرد بإجابه آنه شخصياً ما عندي تعليق عليها، لا رحت أشتري بيبسي، البيبسي إهناك أروع منه ماكو وأحلى

يمكن إتقولون إني متحامل عليه، بس تخيلوا معاي إشلون الناس يعاملونه، إمركب واحد من الشباب وياه ومسوي حادث وياي يكذب عالشرطة، وطبعا بعد ما قال إللي عنده للشرطي وكله كذب، إلتفت الشرطي للثاني وسأله عن إللي صار، قام هالشخص وقال السالفة الصجية، يعني طلعه جذاب جدام الشرطي. تخيلوا واحد راكب وياه ويطلعه كذاب، شقول أكثر

وأخيراً، وختامها مسك، وصلتنا أخبار إنه وبعد التحرير، أحد جيرانه كان عنده مولد كهربا، وصل لكل الفريج إلا بيت إسليطين إللي كان لزيجه، بالله إشتفهمون من هالسالفه

6 Comments:

Blogger Anti_Reason said...

This comment has been removed by a blog administrator.

2:24 PM  
Blogger Judy Abbott said...

Hehehe crazy,, the more you live the more you learn

2:32 PM  
Blogger Anti_Reason said...

OMG! You mean this fella is married!!? May God have mercy on his wife – and children if he has any! Poor souls :*(

2:40 PM  
Blogger Purgatory said...

Ah hart to hart :)

3:13 PM  
Blogger nanonano said...

i used to love it

http://www.tvtome.com/tvtome/servlet/ShowMainServlet/showid-1314/Hart_to_Hart/

10:19 PM  
Blogger EsTeKaNa said...

والله الواحد يشوف بهالدنيا نماين عجيبه ويحمد ربه على النعمة:)

اطالبك بسلسلة عجائب وغرائب سليطين:)راح تكون شي
بس تصير ورا الفطور
قبل الفطور محجوز حق بومريوم:Pp~

12:32 AM  

Post a Comment

<< Home