Monday, March 14, 2005

مهياوة





المهياوه عبارة عن صلصه ثقيله أي خاثرة، مكونه من نوع معين من الأسماك الصغيرة المجففة مضاف إليها بعض أنواع البهارات الخاصة.

هذه الصلصة يختص بها بعض أبناء الكويت وتكاد تكون حكراً عليهم.

في الكويت، ثلاث أنواع من المهياوه. الأول مستورد المسمى بالبحريني. أما النوعان الآخران فهما محليان والأكثر رواجاً، الكندري ، والآخر هو الأشكناني.

النوع البحريني يكاد يكون نادراً وقد كان يباع في بعض الجمعيات التعاونية. أما المنتج المحلي، فعلى الراغب البحث عنه، كون صناعته أصبحت من الصناعات المنقرضة.

يتميز النوع الكندري بقوته من ناحية الطعم والرائحه السمكية القوية المميزة قله البهارات الداخله بتكوينه. ويكاد لون الصلصه أن يصل إلى الرمادي الداكن.
من الصعوبه أكل هذا النوع دون إضافه الليمون وتخفيفه بالماء. علما بأن النوع الكندري سرعان ما يسبب إهتياج باللثه، ورائحه بالفم مميزة، وسنأتي لاحقا لكيفية التخلص من ذلك.
ننصح بعدم إصطحاب هذا النوع خارج البلاد، لأنه يشير الإستنفار في أجهزة المطارات الغربية ويتم إستدعاء قوات الحرب الكيماوية والبيولوجية.

أما النوع الأشكناني فيتميز برائحة البهارات المضافه ويكاد يخلو من الرائحة التي تميز النوع الأول. بل أن هذا النوع يمكن أكله دون إضافات ولا تخفيفه بالماء. لونه يميل إلى اللون البني بسبب البهارات.

لأكل المهياوة طقوس بسيطه ولكن يجب التحضير الجيد قبل البدء. من أساسيات الوجبه، وجود خبز التنور الإيراني الحار، بعض الليمون الطازج، البصل الأخصر ويمكن الإستعاضة عنه بالنوع المفضل حسب الرغبة، والأهم، خضرة البربير الطازج دون غيره من الأنواع الأخرى، كون البربير يتميز بالحموضة الخفيفة ويميزة بين الخضروات الأخرى ببرودة المأكل.

توضع كميه من المهياوه الصرفة في وعاء حسب الرغبة، يضاف قليل من الماء الدافئ وليس الحار. يمكن إضافة القليل من الزيت، وإن كنت أفضل شخصياً الزبدة المذابة. يتم الخلط جيداً.

قبل الأكل يرجى التخلص من الملابس الرسمية ولبس الملابس المنزلية الشعبية وليس الغربية. مع تفضيل إفتراش الأرض بدل طاولة الطعام.

يسترهب الكثير من أكل المهياوه بسبب ما تتركه هذه الصلصة من آثار رائحه غير مستساغة بالفم، وآلام باللثة وخصوصاً النوع الكندري. ولكن بالإمكان التخلص من ذلك وذلك بإعداد كوب من الشاي، والمضمضه منه. فقد إكتشفت ذلك شخصياً، حيث وجدت بأن الشاي لا يقضي على الرائحه فحسب، بل يزيل أي تراكمات فمية وآلام اللثة أيضاً.

إذا كنت ترغب بشراء المهياوة الأشكنانية، فهي متوفرة بسوق المباركية بجانب محل السمبوسك الشهير بنهاية سوق التمر. أظن إسم المحل مخزن حلب. أما النوع الكندري فلا يباع بالمحلات بل يجب التوصية عليه. فإن كنت تعرف أحد الأخوة الكنادرة، فأغلب الظن يوجد بطل للمهياوة بمنزله، مع إن أغلبهم هذه الأيام ينكرون معرفتهم بالمهياوه بل يكادون يتحاشون الحديث عن ذلك وكأن الأمر عار أو فضيحة فيا للأسف.

في النهاية أنا غير مسئول عن أي آثار تنتج من تناولك لهذه الصلصة العجيبة وأخلي مسئوليتي بالكامل من جراء ذلك.

بالهنا والشفا.

21 Comments:

Blogger بومريوم said...

SH
ما عطيتنا الزبده:)اكلت و لا ما اكلت؟

10:11 AM  
Blogger esetch said...

يم يم

10:17 AM  
Blogger بومريوم said...

تصدق اول و اخر مره اذوق المهياوه كانت ايام الغزو

على فكره..
مشكور على الكتاب..انا شفت الدوكيومنترى من زمان..ان شاء الله رايح ادور الكتاب اليوم

10:19 AM  
Blogger esetch said...

ديد يو لايك إت أور نوت

من كلامك جنك ما راح تقرب صوب المهياوه مره ثانيه

10:26 AM  
Blogger nanonano said...

أنا ماكو في بيتي مهياوه...هذا أول شئ
ثاني شئ عمرهم ما تنكروا للمهياوه
ثالث شئ زوجي ياخذها نغصه حق الناس
رابع شئ ما عجبتني لما ذقتها...واااايد دسمه

10:36 AM  
Blogger Jewaira said...

I love Mehyawa on hot khubez Irani when I can get my hands on some. What do you drink with it? Chai 7aleeb?
A most interesting post & a welcome break from work.

10:38 AM  
Blogger esetch said...

نانو

الكثير من حبايبي إللي هالشغلة مالتهم، لما الواحد يسألهم، يقول لا ما عندنا جنه يتهرب، ماي بوينت تو هم، شوف آنه أموت بالمهياوه آي وونت سوم
هذي نقطتي لا تزعلين ، جنك زعلتي، عاد أي شي ولا زعل نان، ترى الزعل ما يفيد، الزعل مو زين، الزعل ... جني مصختها


Ms J

شاي صرف، أحسن شي

10:59 AM  
Blogger nanonano said...

Jewaira:

دزي لي عنوانك و راح أدز لك أنشاءالله

esetch:

من صجك أزعل!!...خو مو أنا الكندريه

11:10 AM  
Blogger esetch said...

نانو

أوف وآنه إشلون علي
أبي ثلاث إبطول

كلش مو طماع

11:13 AM  
Blogger nanonano said...

ما طلبت شئ أفا عليك..راح أحاول أدبر لك أياهم ومن يوصلوني راح أقولك

11:36 AM  
Blogger esetch said...

Nano

Thanx alot @}->-- , a rose for you

11:42 AM  
Blogger Anti_Reason said...

This is all ancient Greek to me! I’ve never had the stuff, nor seen it being consumed before.

However, having read this post early in the morning made me skip breakfast!

11:58 AM  
Blogger Bo Jaij said...

لم أعرف ما هى المهياوة حتى رأيت قنينة منها فى جمعية مشرف التعاونية قبل ثلاث سنوات و لحسن الحظ كنت مع أحد متعاطين هذا الخليط العجيب الذى سحب القنينة من يدى بسرعة و كأنه نائب مجلس الأمة عطشان فى رأس السنة


بصراحة لم أتحمس بتاتا لتجربة محتويات الخليط و أنا من عرف عنى حب المغامرة بالأكل و تجربة كل ما هو عجيب و غير مألوف من جميع أقطار العالم

لم أتردد بأكل لحم التسماح أو الدود المقلى أو حتى سندويشة هيثم (روبيان مقلى مع حلوم و بازيلاء ) من شموع و أفراح

و لكن الخليط الغير متجانس المسمى مهياوة أعطانى شعور بالرهبة و الهلع و كاننى خالد السلطان و يقدم لى باربكيو من ضلوع الخنزير المشوية أو صحن أومليت محشو بالجبنة و الهااام و العياذ بالله
يا صديقى لقد كانت هناك حبيبات مختلفة الأحجام تسبح بالقنينة و هذا قبل الرج

أعلم أن المهياوة كالخريط و سندويش المعكرونة هى لأعضاء جمعية الذواقة فقط و أعلم أيضا أن أى نوع من الأطعمة يدخل فى تركيبها نوع مجهول من السمك و بعض البهارات الغامضة لابد أن يكون محلولا سحريا يلجأ له كل من إنطفأت أنوار برجه





ملاحظة: أثناء قرائتى لهذا الموضوع شممت رائحة زفرة , وانا أتناول إناءا من قشارات الذرة المحمصة مع شرائح الموز و الحليب الخالى من الدسم

11:59 AM  
Blogger esetch said...

Bo Jaij

حقيقة لا أفهمك
إلحين إتقول مجرب دود و ما تجرب المهياوه

عيل إشراح تقول لو ذقت الصورو الفاخر

يا ويييييلي


Anti

خلاص ريوقك علي

بيض قرص أو مع عيون ورشه أو رشتين مت الصلصه البنيه الخاثرة

12:26 PM  
Blogger Bo Jaij said...

esetch

الدود المقلى كان شكله مسالم و كيوت

أما قنينة المهياوة فكان عليها شعار مواد مشعة و جمجمة و عظمتين و عندما لمستها تلبدت الغيوم و إنطفأت أنوار الجمعية و سمعت صوت على المفيدى يقهقه و كأنه رأى نبوية دون ستيان

12:45 PM  
Blogger Anti_Reason said...

Thanx. But the stuff you mentioned is like napalm to my stomach. I usually have my breakfast at Anker :-)

1:08 PM  
Blogger Zaydoun said...

اشوا انا مو من النوع اللي تلوع جبده من هالسوالف...قاعد أقرأ الموضوع والنقاش وآكل سندويشة من كاسبر الله يطول بعمرهم

1:14 PM  
Blogger Anti_Reason said...

"Casper" esh ye6la3? A new restaurant or something?

1:56 PM  
Blogger Anti_Reason said...

This comment has been removed by a blog administrator.

2:00 PM  
Blogger Anti_Reason said...

This reminds me of my days in college, when we had this fella whose carpet was layered with tiny “springs” – he was always keen on cooking, and I was always refusing to join in!

Once were at this Indian restaurant, and …

The horror! The horror …

2:02 PM  
Blogger salma said...

آبي مهياوة
مهياوة رفيجتي احنا جي نسميها واحشتني و ما تكلمني

عطوني حل شلون اكلمها
ما ارضى عليها
اسمها بحرف الميم من جي نسميها مهياوة اهي وايد تحب المهياوة
خخخخخ

تحياتي
>>>

2:52 PM  

Post a Comment

<< Home