Saturday, April 07, 2007

ذكريات

البارحة مريت قرب سينما السالمية وإلا المبني متهدم

كان عندي إنطباع بإنه راح يتجدد ولكن ما توقعت الهدام


أتذكر أول فلم دخلت له كان فلم أوركا الحوت القاتل بصحبة نسيبي وإختي إللي كانوا توهم مملوكين، أيام الحيا والنيوليود ياخذون الأطفال الصغار في طلعاتهم مو مثل إلحين، البنت تنطنقر على أمها إن قالت لها إخذي أخوك الصغير معاك ليما تطلعين مع خطيبك، المراد

آخر فلم لي بسينما السالمية كان المحارب الـ 13 على ما أظن

سينما الأندلس أول فلم لي كان حرب الكواكب (حرب النجوم) وآخر فلم كان الهارب

أما سينما الحمرا، فكان أول فلم تشيزوم (كاوبوي لجون واين) وآخر فلم كان التيتانيك

معلش، ما في شي يبقى على حاله

Labels:

7 Comments:

Blogger لمياء الحالمة said...

أعتقد بأن المسئولين بشركة السينما, وبالبلد ايضا, يعانون من عقدة التخلص من أي شيء اثري وقديم أو يذكر بالماضي


بكل الدول يحتفظون بالتراث القديم لديهم, إلا عندنا بالكويت

أصبحنا دولة بلا تراث


على فكرة, شفت القهوة الشعبية بالسالمية؟ مع تصميمها الجديد بالقرميد الأحمر؟

:(

12:05 PM  
Blogger esetch said...

لمياء

مشكلتنا بأن اللي يخططون ويهندسون ماهم أبناء البلد وحتى وإن كانوا، لم يدرسوا التراث الوطني

لاحظي البيوت الكويتية، فترة الستينات شهدت نوع مثير للبيوت الكويتية

بلكونات وبرندات، وبيت على شكل طيارة ومستخدمين بايبات تجميلية

الحبيب المهندس بذاك الوقت عبالة البيوت مثل بيوت المعادي ولا الزمالك

بالثمانينات، بيوت مكعبة، ومتغطية بحجر أردني

بالتسعينات كل بيوتنا سيغما

والحبل عالجرار

يالله

1:36 PM  
Blogger بومريوم said...

الوالد دوم يقول
مافى شى عزيز بالكويت
مدارس قديمة..فرجان..
كل شى

الحمرا..عينى دمعت يوم هدموها..الاندلس فيها أحلى الذكريات

مول يديد زاد او نقص
بس ذكرياتنا و الطعم الحلو اللى بحياتنا من يقدر يرجعة

9:07 AM  
Blogger Zaydoun said...

esetch

تصدق انه بعض البيوت اللي انبنت في الستينات بأشكالها الغريبة يشوفونها الأجانب ويقولون
wow... very cool!

تذكرهم في بيوت الخمسينات في فلوريدا وكاليفورنيا واللي الحين تعتبر تحف فنية

***

حسافة على سينما السالمية... على الأقل لو مسوين مسرح مثل الناس بدالها

12:07 PM  
Blogger q80_demon said...

سينما السالمية شفت فيها العراب ... ماني متأكد الحين لكن يمكن كان اول فيلم يعرض فيها

سينما الأندلس ... على الرغم من إني شاهدت فيها العديد من الأفلام، لكن الفيلم الذي أتذكره دائماً هو ... شحقه أقول وإنت عارفه :-)

الحمراء ... ماكنت من روادها

ماكو على حولي الصيفي، وإللي كان يمها واحد يبيع شندويتشات ... أعتقد إسمه كان حافظ (سمع!) وسنويتشاته كانت غير شكل ... إذا مو متبلة بثلاث أربع ذبانات ، معناها شغله موشي ذاك اليوم. وطبعا بطل البارد (كندادراي كريمه) لازم يكون فيه جناح وإلا ريول زهيوي ... لا وتاخذلك فوقهم تشيلة بنك تنبط تعيس الحظ إللي شاء القدر وإرادة الله يكون قاعد جدامك! أياااباه، شغل عدل!

9:36 AM  
Blogger White Wings said...

يا خسارة
عموما لاحظ كل أثر هندسي تراثي قاعد يختفي، ما عندنا ولا حي من البيوت القديمة للذكرى
شيئ مؤسف

3:59 PM  
Blogger NYchick said...

حسافه ما نعرف نحافظ على تاريخنا
ناقصنا مولات حق المراهقين و فرارتهم

كويت ديمون
شكرا على لوعة الجبد
;P

6:49 AM  

Post a Comment

<< Home