Tuesday, February 22, 2005

الرجاء عدم اللمس



تحذير : يحتوي هذا البوست على فقرات لأحداث قد لا يتقبلها الجميع، لذا إن كنت تعتقد بأي مرحلة من مراحل القراءة بأنها غير مقبولة أو غير مستساغة أو مهينة لك، يرجى التوقف، ولك الشكر مقدماً على الزيارة.

هناك بعض العادات لدى ذكور هذا الوطن قد لا تستساغ منها على سبيل المثال عادة اللعب بـ ... [ الأدوات الذكرية]. الحبيب يمشي بالسوق ويلعب، قام من المحاضرة ويلعب، يسولف مع فلان ويلعب إلخ.

ولكن هناك عادة نادرة لكنها أسوأ وهي تمارس ضد شخص آخر وعلى سبيل المزاح وتكون بين الأصدقاء حيث يقوم فلان بالإمساك لا وبالضغط على الأدوات الذكرية لعلنتان.

زميل السكن في نيوجيرسي كان يعاني من هذه العادة، ولكم أن تعرفوا الآن كم تأذيت منه. ولنطلق عليه ع.

ذات يوم زارنا أحد الأصدقاء المقرب لنا نحن الأثنين من ولاية أخرى في طريقة للكويت وقرر البقاء معنا لبضع أيام للتسوق بنيويورك.

أصبحنا وأصبح الملك لله وهو اليوم المقرر للتبضع. الكل مشغول وصديقنا ما زال نائماً، بل لنقل متثاقلاً لا يريد النهوض من الفراش. بعد عدة محاولات من المناداة وبدون فائدة، قام ع بإزالة اللحاف عنه مشمراً ذراعيه وبارزاً كفه وأمسك بالأدوات الذكرية لصديقنا كعادتة. فإذا الإثنان يصرخان بنغمتين مختلفتين. الأول آآآآآآآآي و ع آآآآآآآآه، فإذا بـ ع يندفع نحوي كالثور الهائج ماداً يده اليمنى للأمام متوجها للحمام أعزكم الله بأقصى سرعة. إلا أنني وعلى ما أظن كأني لمحت مادة لزجة بيضاء بكفة.

ولقد شدني الموقف وأصبحت مذهولاً وإذا بصديقنا يسقط من فراشه مطلقاً ضحكة مدوية تصم الآذان.

الحكمة من الحكاية هي، إياك ولمس الأدوات الذكرية للنائم وخصوصاً الأعزب.

9 Comments:

Blogger Zaydoun said...

مادة لزجة بيضاء؟؟ عسى مو اللي بالي بالك؟؟؟

يااااااااو

3:38 PM  
Blogger nanonano said...

واااااااااااااااااااااااااااااااااي

مت من الضحك
أنت منين اتييب هالقصص

3:45 PM  
Blogger بومريوم said...

هىهىهىهىهىهىهى

ضحكتنى و انا كلش مودى ما فيه ضحك اليوم

مشكور:)

4:05 PM  
Blogger Jewaira said...

gal3itah! I hope he stopped his nasty poky habit. That was very funny.

5:06 PM  
Blogger Bo Jaij said...

One thought

I have heard about premature ejaculation ( Jewaira's next post ) ....but this guy has the record I think

5:13 PM  
Blogger Zaydoun said...

Bo Jaij... Maybe he had already "arrived" before the guy woke him up ;-)

Wet dream indeed!

6:25 PM  
Blogger esetch said...

Z
yes , you got it, wet dreams

Nano
كل هالسوالف صج
Believe it or not

Jewaira
I do not think so, he is the same guy of this event
http://esetch.blogspot.com/2005/02/blog-post_15.html

6:48 PM  
Blogger Anti_Reason said...

This reminds of a story during my school days, about a place where we used to play “Uno”, on a carpet that was littered with, errr, “tiny springs”!

But this is another story, which we might witness on another occasion, from the “window upon history” – Taa naa NAAAH, naa naa naa NAAAAH!

10:38 PM  
Blogger Zaydoun said...

Hmmm... not sure if I should be pleased that I guessed that right :-P

11:05 PM  

Post a Comment

<< Home