Friday, October 19, 2007

لا أراكم الله مكروهاً بعزيز



بالأمس القريب رجعت من مدينة دبي. بصراحة كنت بالسابق أندهش من التطور سواءص العمراني أو باللوائح إللي تتكيف لتناسب التطور من جهة أو لحل معضلة من جهة ثانية.

ألحين ما قامت تدهشني، لأني كل ما أروح لها فيها شي يديد. خلاص إنتهينا كل يوم شي يديد

عيني عليهم باردة ومزيد من الإزدهار إن شالله

ولكن الواحد ما يقدر إلا يقارن مع إللي عنده، وإلا إشلون يندهش مثلاً

أول ما توصل المطار، الله أكبر، النفس للسما. لا يترقون حاطين لي بنات بالجوازات. إشوية يهال. والله وآنه راد من إحدى السفرات وله وحده من الجمارك قاعده تصارخ وبشكل طفول إللي الكل مستغرب ومندهش من الموقف "آنه إللي طلعت الأولى عليكم، كا بو فلان يقول، آنه الأولى ......" وغيرها نمن الحركات الخفيفة. والعالم قاعدين يطالعونها وضحك. لا وله الشرطي إللي قاط البريهه ومبين الصلعة (مع الإحترام) وفاتح الصدر لاحقها :إي إي إهي الأولى، شوفوا شوفوا خل أراويكم" والحلوات هدون مكانهم والعالم وراحوا وراه عشان يشوفون النتايج. والله مسخرة

بالردة من دبي، بصراحة إنتبهت للأجنية إلي بالجوازات، قلت أكيد يايبينها عشان الأجانب ، كفو والله إي جذي التطوير هذي واجهة البلد، يمها وحدة كويتية الظاهر، نص طن كحل بالعين ومركبه تلسكوب على راسها عشان تسوي بكلة ورانية بدال قوطي الروب، المهم جدامها وحدة هندية جان تقوم تحذف جواز الهندية عليها آنه قلت طيرت عينها. صج وقاحة وقاة أدب وتربية. يعني عشان كونها هندية تتصرف بهالطريقة.

معلهش قلت يمكن تصرف شخصي، وله بعدها بيومين ذكرت السالفة لأخ عزيز، قالي إسكت ما دريت، صادو وحدة مصرية تطلع المطلوبين بـ 1500 دينار للواحد، لا وبيوظفون أبناء المطلقات واللي آبائهم غير كويتيين بالشرطة، من قلة عيال البلد. ألحين عيال البلد حاميها حراميها إقروا الراي العام وقضية المباحث هالدور على الباجين. رحنا وطي

على طاري سالفة مباحث العاصمة ومبارك الكبير، جريدة الراي مسوين منها سالفة يعني أهم إللي إكتشفوا السالفة وبالبنط العريض، إما صاحبنا لما صرح للأمريكان وقال بالطقاق بالديرة أهم شي فلوسي عدت من غير تحقيق يالله ويبون تطوير

ترد الديرة وله معفوسة

مسجد ولا معبد ولا معتقل

يا جماعة من باب الحرية ومن باب الإعتراف بأدب هالجماعة وحبها للكويت والأهم من باب الدستور إللي المفترض النواب يقسمون بحمايتة وصيانتة

لا يطلعللي هذاك ويقول عنهم كفرة ملحدين، طيب الناطق بإسمهم يقول إحنا نشهد بوحدانية الله وإن النبي محمد رسوله ، بس جماعتنا وين يصدقون طالما إنت مو على ملتي، إنت كافر زنديق ملحد هندي ليبرالي بيزنطي ... إلخ من المسميات

بس كله بصوب وهذاك إللي طالع بالجريدة ومسماه الأمين العام لجمعية حقوق الإنسان على ما أظن، البهرة ليسوا كويتيين فما لهم حقوق...... خوش جمعية حقوق إنسان

إما المجلس البلدي فيضحك، يا أخي المفترض فيكم مجلس فني مو تشريعي إشلون تعارضون وشنوا الأسباب

ولكن ضحكني السبب إللي متمسكين فيه بعضهم، أهالي العارضية مو راضين

لما كانوا يبون يسوون مكانهم بحطين قلتوا الأهالي مو راضيين، إقتنعنا غصب وبلعناها
ألحين تقولون لي العارضية، إشدخل أهالي العارضية بالعارضية الصناعية، العامل المشترك الوحيد أهو الإسم، العارضية لا أكثر

يبه أقولها لطائفة البهرة وأييبها لهم من الآخر طالما إنكم شيعة مالكم أمل

زين ما سووكم فرس بعد

على طاري الفرس

آنه مو قادر أفهم العداوة القوية بين ولد الهدلق إللي يكتب بالوطن وبين الإيرانيين - عفواً الفرس
حاط دوبه دوبهم. طيب إحنا ألحين تأكدنا من مقالاتك - عشان لآ أتحول للنيابة - إنهم مو خوش ناس ويبون الدمار لنا فمن المفترض هالأمر متروك الآن للقيادة السياسية
يا أخي حول على جماعة ثانية ألحين حرام عليك عند عمود إشعرضة بجريدة يومية وهادر المساحة على الإيرانيين

عاد إشدعوه الإيرانيين هامهم مقالاتك، يا أخي طيب إكتب عنهم بس عاد حلل موقفهم مثلاً عطنا سيناريوهات الحرب إذا قامت بينهم وبين الأمريكان مثلاً مو بس سب، يعني تبي تصير مثل فؤاد الهاشم وحزب الله



معلهش توني راد من السفر وبطيت راسكم، أدري ما عندي موضوع محدد بس إهي خواطر

ولكن أرد على سالفة ديرتي

الديرة في مرحلة إحتضار يا الربع وبديت فعلاً أفقد الأمل

لا حول ولا قوة إلا بالله وإنا لله وإنا إليه راجعون




Labels:

7 Comments:

Blogger Mishari said...

اول شى الحمدالله على السلامة
وما سالفة المطار هذا دليل واضح على ان ماكو فايدة من الخدمات الحكومية وتصرفاتهم مع الجمهور
اما خبر الداخلية فهو صحيح ونشر واعتقد ان هناك نقص فى عدد افراد الشرطة ولذلك سيتم قبول ابناء الكويتيات من البدون ولا اعتقد فيه غلط اولا لسد الفراغ ثاني شى تأكد يا عزيزى بوجود الوطنية العالية جدا لديهم لعدم وجود بلد ثاني لهم

اخيرا البهرة مسلمين؟
شئ طيب ولكن مساجد المسلمين عديدة سنة وشيعة ليصلوا في واحد منها وانتهينا اذا كان مسجدا وليس شئ اخر

4:10 PM  
Blogger Jewaira said...

That's depressing.

5:23 PM  
Blogger esetch said...

مشاري
الله يسلمك

لا مو غلط قبول أبناء الكويتيات، فأمهاتهم بنات هذا الوطن

ولكن تدري وين خوفي، إن هذي الخطوة تفتح مجال بقبول غير الكويتيين لا من ناحية الأم ولا الأب، هذا الخوف يالحبيب

بخصوص البهرة
النقطة باستغلال الموضوع والبعد عن الدستور اللي المفروض إنه يحمي الحريات بكل أنواعها
كلامك صح بالشكل المثالي
شنو فيها لو سني راح مسجد شيعة وصلى وشنو فيها لو شيعي دخل مسجد سنة وصلى، ولكن خل تصير بأرض الواقع

هألحين إحنا بالمساجد فلان ما يروح المسجد الفلاني لأن المسيطرين على هالمسجد من عالجماعة هالمرة البهرة

خلونا نكون واقعيين

مو شنو اللي حارق القلب يالغالي


Lady J.

VERY.

8:34 AM  
Blogger يعقووبوو said...

كل هذا بقلبك؟ (:

2:59 PM  
Blogger nEo said...

حمدالله على السلامة

انا مستغرب من موضوع البهرة و الضجة اللي عليه


يبون مسجد معبد اللي اهو كيفهم !


مو اكو مساجد سنة و شيعة ؟

مو اكو كنائس ؟

كيفهم !

خل يروحون يعبدون ربهم احنا شكو فيهم ؟!

1:12 PM  
Blogger Judy Abbott said...

الي يقهر اان اهل الديره قاعدين يخربونها و اهما على علم
والله شي شيب الراس


بدايه النهايه

10:17 PM  
Blogger ملاحـظـة said...

تصدق انت دست على جرح
انا كان عندي نفس الانطباع
عن جمعية حقوق الانسان بالكويت

ملاحظة انه اهم يختارون قضايا انسانيه و يتناسون الاخرى لانها تخص مستضعفين
احس انها مؤسسه انتقائيه

انا معاك الف بالميه

2:34 PM  

Post a Comment

<< Home